مورينيو يتحدث عن العروض الـ 3 التي رفضها بعد رحيله عن اليونايتد
20, Jan

2019

Goalna
كشف المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو، المدرب السابق لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، أنه تلقى ثلاثة عروض لتولى منصب المدير الفني لأندية أخرى، ولكنه رفضها كلها منتظرا عرضا مغريا للعودة للتدريب مرة أخرى، كما أتهم إدارة مانشستر يونايتد بعدم تقديم الدعم الكافي له، كما يفعل مانشستر سيتي مع المدرب الإسباني بيب جوارديولا ونادي ليفربول مع المدرب الألماني يورجن كلوب.

وخلال ظهور المدرب الملقب بـ «الإسبيشيال وان» على شبكة «بي إن» سبورت العالمية لتحليل لمباراة أرسنال أمام تشيلسي على ملعب الإمارات ضمن منافسات الجولة الثالثة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم والتي انتهت بفوز الجانرز على البلوز بهدفين دون مقابل، أدلى مورينيو ببعض التصريحات التي عبر خلالها عن وجود تواصل مع أندية لتدريبها وأنه تلقى ثلاث عروض حتى الآن ولكنه رفضها.

وقال مورينيو: «لقد رفضت ثلاث عروض لأنني لم أشعر أن هذا ما أريده، وسأبقى هادئا، وكلما أصبح لدي المزيد من الوقت سيكون أفضل لاستعداد جيدا، فأنا انتظر عرضا يجعلني سعيد ويكون هناك تحدي».

وحول فترته في تدريب الشياطين الحمر، أضاف: «بالنسبة لي، كانت فترة معقدة للغاية كمدرب، فلم أكن أركز أكثر في كرة القدم نفسها فحسب، بل كان يجب أن أركز في التحضير لمستقبل الفريق. وأعتقد أن المستقبل يبدأ بالتحضير من البداية، وهذا هو الأكثر أهمية من كرة القدم التي تراها وتعلق عليها، والشيء الأكثر أهمية الثقافة التي تحضرها إلى النادي والمبادئ».

وتابع: «عندما أتحدث عن القيادة المرتبطة ببنية النادي، فهي تشتمل كل شيء بالإضافة إلى أفكار كرة القدم، فإذا كنت مدرب فلديك الإمكانية لاختيار اللاعبين الذين تريدهم أو اتباع الفكرة التي تعتقد إنها الأفضل للفوز، فالوضع يكون مختلف جدًا عندما لا تمتلك هذا بين يديك وأنت المدرب».


وتحدث عن المدرب بيب جوارديولا والدعم الذي يلقاه من ناديه مانشستر سيتي والذي حرم هو منه مع المان يونايتد، قائلا: «لدينا حالة مانشستر سيتي، في الموسم الأول لم يكن جوارديولا البطل (الدوري) وكان في الحقيقة عاما صعبا بالنسبة له والناس كانت تأمل أن يكون مانشستر سيتي يكون الفائز حيث قدم بعد حقبة فائزة مع مانشيني وبيليجريني وكان يمتلك أيضا بعض اللاعبين أبطال الدوري مرتين مثل أجويرو كومباني، ولكن في الموسم الثاني جوارديولا اتخذ قرارات كبيرة وكانت هذه القرارات الكبيرة مدعمة من قبل النادي، وعلى سبيل المثال، لم يكن يريد زاباليتا وسانيا وكولاروف وكليشي، وضم لاعبين مثل ووكر ودانيلو وميندي ولاعب أخر، وتلقى الدعم في كل ما قام به».

وعلى نفس وتيرة جوارديولا، أشار إلى المدرب الألماني يورجن كلوب ودعم نادي ليفربول له، مختتما: «في ليفربول، كم كان عدد اللاعبين الذين كانوا في ليفربول قبل قدوم كلوب؟، فلم يكن موجود أليسون بيكر، فان دايك، روبرتسون، صلاح، فيرمينيو، ماني، فابينيو، كايتا، فاينالدوم،.. فهكذا تم بذل مجهود كبير».

      
التعليقات
965+

عدد الحروف 300

أكثر الأخبار مشاهدة
أخبار ذات صلة
مقالات
تصويت
هل تعتبر برشلونة المرشح الأوفر حظاً للفوز بدوري أبطال أوروبا ؟!
نعم 50%
لا50%

Top